مع تواصل الحرب وبداية التغير في مزاج الجماهير، بدأ وضع الحزب يتغير ببطء في البداية ثم بسرعة متزايدة لاحقا. ولأول مرة بدأت الفرص في الانفتاح أمام الثوار. في بداية الحرب بدا وضع الحركة الثورية ميؤوسا منه، وخلال السنتين الأوليتين، كانت الاحتمالات أمامها ضئيلة. كان اعتقال ومحاكمة أعضاء فريق الحزب في مجلس الدوما قد قضى على أحد الإمكانيات القليلة المتبقية للنشاط الشرعي. وتلك النقابات التي نجت من الحظر وضعت تحت رقابة الشرطة الصارمة. كما تم إغلاق معظم المراكز العمالية الثقافية والتعليمية. كان العمال الذين يشاركون في الإضراب يسلمون إلى الشرطة التي كانت تحرص على إرسالهم إلى الجبهة مع رسالة تضمن أنهم لن يعودوا منها مجددا. وكان معظم المناضلين العماليين إما في السجن أو مختبئين. قوات الحزب انخفضت إلى الحد الأدنى، واضطرت الجماهير إلى التزام الصمت. وتم إصدار عدد قليل من الصحف غير الشرعية داخل روسيا، مثل صحيفة بتروجراد بروليتارسكي جولوس، التي ظهرت أربعة أعداد منها فقط، على فترات زمنية متباعدة.

تجدون في ما يلي البيان الذي أصدره التيار الماركسي الأممي للمشاركة في المظاهرات العالمية التي دعت إليها حركة “إضراب الشباب من أجل المناخ” يوم 15 مارس 201. ونحن نعيد نشره لأنه يحتفظ بكل راهنيته ويوضح التصور الماركسي الثوري لحل مشكلة المناخ وإنقاذ الكوكب من الخراب الذي تجره إليه الرأسمالية.

شكلت منطقة الأمازون خلال الشهر الماضي مركز اهتمام حكومة بولسونارو. فبعد صراع طويل انتهى باستقالة مدير المعهد الوطني لأبحاث الفضاء (INPE)، ريكاردو غالفاو، انخرط بولسونارو الآن في مشاحنات مع بعض أغنى بلدان أوروبا حول التدخل لحماية المنطقة.