Arabic

تعرض الفرع البرازيلي للتيار الماركسي الأممي لهجوم عبر الإنترنت من قبل شخص مجهول في محاولة لإسكات أفكارنا الثورية. إننا في التيار الماركسي الأممي نعبر عن دعمنا الكامل وتضامننا المطلق مع رفاقنا البرازيليين في منظمة Esquerda Marxista والرفيق يوهانس هالتر، الذي تعرض لتهديدات شخصية ضده وضد عائلته، كما نطلب من جميع قرائنا دعم الحملة بإرسال رسائل تضامن إلى: contato@marxismo.org.br.

نعلن ببالغ الأسى أن الرفيق روكي فيريرا، عضو اللجنة المركزية لمنظمة Esquerda Marxista (اليسار الماركسي) والتنسيقية الوطنية للحركة الاشتراكية السوداء، توفي بعد ظهر أمس (04 شتنبر)، بسبب كوفيد 19.

تلقينا، الليلة الماضية، النبأ المأساوي بوفاة الشيوعي المخضرم والزعيم العمالي والعضو القيادي في الفرع البرازيلي للتيار الماركسي الأممي: الرفيق روكي فيريرا.

في 4 أغسطس وقع انفجار كارثي في بيروت هز المجتمع اللبناني حتى الأعماق. انفجار أوقع من القتلي العشرات وأصيب المئات وشرد أكثر من 300 ألف انسان نتيجة تهدم أو تضرر منازلهم، هذا عدا عن ضياع جزء من مخزون القمح والأدوية الذين كانوا موجودين في المرفأ. انفجار أظهر المستوى البشع من اللامبالاة والاستهتار بحياة البشر الذي وصله الحكام في لبنان إلى درجة جعلتهم لا يأبهون بوضع قنبلة موقوتة في المدينة لمدة ست سنوات.

لقد استقالت الحكومة اللبنانية تحت ضغط الجماهير. هذا إنجاز ملهم، لكن يجب على الثورة ألا تتوقف هنا، بل يجب عليها أن تأخذ السلطة بين يديها.

تسبب انفجار بيروت الأسبوع الماضي في انفجار للغضب والنضالات، حيث نزلت الجماهير اللبنانية مرة أخرى إلى الشوارع. نحن نقول: لا تثقوا إلا بقواتكم! يا عمال لبنان اسقطوا النظام الفاسد كله!

شهدت العاصمة اللبنانية يوم أمس انفجارا ضخما تسبب في دمار كبير وحمام من الدماء. كانت هذه المأساة كارثة من المتوقع حدوثها، وسوف تثير غضب الجماهير ضد الشرذمة الفاسدة الموجودة في قمة المجتمع. وفي هذا السياق يقول آلان وودز: نضال الطبقة العاملة وحده القادر على وضع حد لهذا الوضع الذي لا يطاق.

يصادف يوم 20 غشت مرور 80 عاما على اغتيال الثوري الروسي ليون تروتسكي على يد عميل ستاليني في المكسيك. وبهذه المناسبة ينظم التيار الماركسي الأممي لقاء للتعريف بحياته وأفكاره التي هي اليوم أكثر راهنية من أي وقت مضى.

تهدد الجائحة والكارثة الاقتصادية التي تسببت فيها بضرب مكاسب عقود من النضالات في سبيل تحرر النساء. لا يمكن للرأسمالية في عصر الأزمات أن تقدم سوى تخريب الإصلاحات. لذا فمن أجل القضاء على الاضطهاد، نحن بحاجة إلى الاشتراكية “.

في الجزء الرابع من الرد على اللومبرتيين، يستمر الرفاق، في هيئة تحرير موقع “الدفاع عن الماركسية“، في شرح مواقف التيار الماركسي الأممي في كل ما يتعلق بالموقف من الاتحاد الأوروبي، وكذلك يعرجون على السياسة الداخلية لفرنسا والموقف من الحزب الشيوعي الفرنسي، بعد أن قام “اللومبرتيون” بتشويه موقنا في جريدتهم “الحقيقة” (La Vérité).

في الجزء الثالث من الرد على اللومبرتيين، يتطرق الرفاق، في هيئة تحرير موقع “الدفاع عن الماركسية”، للموقف من الاشتراكية الديمقراطية خاصة حزب العمال البريطاني، اذ قام “اللومبرتيون” بتشويه موقف رفاقنا في “Socialist Appeal“، الفرع البريطاني للتيار الماركسي الأممي، من الصراع ضد البليرية، وكذلك الموقف من الاتحاد الأوروبي.
أن لم تكن قد قرأت الأجزاء السابقة، يمكنك الضغط هنا، وإن رغبت الانتقال مباشرة للجزء الثالث يمكنك الضغط هنا.

في الجزء الثاني من الرد على اللومبرتيين، يتطرق الرفاق، في هيئة تحرير موقع “الدفاع عن الماركسية”، لعلاقة الدورة الاقتصادية بالصراع الطبقي من خلال التأكيد على العلاقة الجدلية لدورة الانتعاش والركود على الصراع الطبقي، بدل الرؤية الميكانيكية، وكذلك يناقشون قضية مهمة مازالت تطرح بين الماركسيين لحدود الآن وهي إمكانية تطور قوى الانتاج في ظل وصول الرأسمالية لمرحلة التعفن.
أن لم تكن قد قرأت الجزء الأول، يمكنكالضغط هنا، وإن رغبت الانتقال مباشرة للجزء الثاني يمكنك الضغط هنا.

إن أفكار التيار الماركسي الأممي واضحة للغاية. نحن ندافع عن الأفكار الحقيقية للماركسية ونستند إلى أعمال ماركس وإنجلز ولينين وتروتسكي. يمكن للمرء أن يتفق أو لا يتفق مع هذه الأفكار، لكننا أحيانا نواجه خصوما مستعدين للذهاب إلى أبعد الحدود في تشويه مواقفنا وتزييفها. وهذا ما حدث مرارا من طرف العديد من العصب، لذا، ومن أجل شرح مواقفنا الحقيقية لقراء العربية، نقوم بنشر هذا الرد على الهجوم الخبيث الذي شنت الجريدة الفرنسية “الحقيقة” (La Vérité) سنة 2006، والذي سيكون على شكل أجزاء.

بينما يتم استثمار مليارات الدولارات لإيجاد لقاح لكوفيد 19، فإن الإمبرياليين لا يهتمون إلا بحماية ملكيتهم الفكرية وتصفية الحسابات فيما بينهم. ومن ناحية أخرى، تكشف الهيئات العالمية، مثل منظمة الصحة العالمية، عن عجزها في مواجهة حالة الطوارئ الصحية العامة العالمية هذه.

يعلق آلان وودز، في هذا المقال، على الانتفاضة المندلعة في الولايات المتحدة، والتي أثارتها جريمة قتل الشرطة لجورج فلويد، فأصبحت حافزا لانفجار الغضب المتراكم عند المضطهَدين في أمريكا وأرسلت موجات زلزالية إلى جميع أنحاء العالم. ليبقى السؤال هو: ما هو الطريق لدفع الحركة إلى الأمام؟

يدعوكم التيار الماركسي الأممي إلى المشاركة في الجامعة الماركسية لسنة 2020 – والتي ستنظم تحت شعار: دفاعا عن الماركسية. ستكون جامعة على الإنترنت لمدة أربعة أيام خلال الفترة من 25 إلى 28 يوليوز. سنخصص الحدث للدفاع عن الأفكار الاشتراكية الثورية، وتعريف العمال والشباب على النظرية الماركسية! اقرأوا المزيد عن الحدث، وقوموا بالتسجيل في صفحتنا المخصصة لذلك: university.marxist.com!

لقد أنتج النظام الرأسمالي العنصري مرة أخرى نفس المأساة، بما في ذلك الكلمات الأخيرة التي قالها كل من جورج فلويد وإريك جارنر. وقد أثارت الجريمة أحد أكبر الاحتجاجات التي شهدتها منطقة مينيابوليس، كما انتشرت حركات مماثلة إلى مدن أخرى مثل لوس أنجلوس وممفيس.

يعتبر هيرونيموس بوش واحدا من أبرز الرسامين وأكثرهم أصالة في كل العصور. رسم أعماله قبل خمسمائة عام، لكنها ما تزال تبدو معاصرة بشكل مدهش، وتستبق السريالية. يمثل فنه فن عالم في حالة اضطراب، عالم مزقته تيارات متناقضة، عالم انطفأ فيه نور العقل وسيطرت عليه الغرائز الحيوانية. عالم الرعب والعنف والطاعون، أو باختصار: عالم يشبه عالمنا اليوم، خاصة مع انتشار الوباء الحالي. يدرس آلان وودز في هذا المقال هيرونيموس بوش من وجهة نظر المادية التاريخية. وكان المقال قد نشر في الأصل بتاريخ 23 دجنبر 2010.

ننشر في ما يلي رسالة مفتوحة من التيار الماركسي الأممي إلى شبكة صامدون للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين، التي كانت قد نشرت نداء بعنوان: «آن لـ”القيادة” الفلسطينيّة أن ترحل!»، يمكنكم الاطلاع على ذلك النداء أسفل هذه الرسالة.

قد يواجه العالم، خلال الأسابيع والأشهر القادمة، “مجاعات متعددة وذات أبعاد رهيبة”، ومع انتشار الحروب والفقر والجائحة التي تنتشر الآن في جميع أنحاء العالم، تظهر التوقعات الأخيرة أن الفئات الأسوأ حالا قد تضررت أكثر من أي وقت مضى.